فريق حزب البام بالبرلمان يدخل على الخط في قضية استنزاف الفرشة المائية والترامي على الأملاك العمومية بتازمورت

عبد المجيد الترناوي
مجتمع
فريق حزب البام بالبرلمان يدخل على الخط في قضية استنزاف الفرشة المائية والترامي على الأملاك العمومية بتازمورت
فريق حزب البام بالبرلمان يدخل على الخط في قضية استنزاف الفرشة المائية والترامي على الأملاك العمومية بتازمورت

وجهت ساكنة تازمورت بإقليم تارودانت مراسلة إلى الفريق البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة بخصوص مشاكل استنزاف الفرشة المائية، والترامي على الأملاك العمومية والمآثرها التاريخية وعدد من القضايا الأخرى، وطالبت الساكنة من الفريق البرلماني لحزب البام بطرح هذه المشاكل على البرلمان لردع مثل هذه السلوكات حماية لمصلحة السكان أولا وحفاظا على الفرشة المائية بالمنطقة من الإستنزاف وحرصا على تجنب تفاقم هذه الظاهرة.

نذكر أن تازمورت القرية الواقعة على بعد 15 كلم من مدينة تارودانت، غنية عن التعريف بأناسها و عاداتها و مآثرها التاريخية و موقعها الجغرافي فضلا عن ثرواتها الطبيعية؛ سيّما فرشتها المائية التي أصبحت محط أنظار مجموعة من الفلاحين الكبار بالمنطقة.

جريدة “تارودانت الآن” توصلت بنسخة من بيان من هيئات المجتمع المدني بجماعة تازمورت يحمل رقم 4 جاء كالاتي:

في ظل الخروقات المتعددة التي تعرفها بلدة تازمورت، من استنزاف فرشتها المائية، والترامي على أملاكها العمومية، بما في ذلك الترامي على ساحات مآثرها التاريخية من سور وخطارات، فإن جمعيات المجتمع المدني تستنكر وتندد بهذه السلوكات الغير القانونية، وتعلن للرأي العام ما يلي

1- فيما يخص ملف استنزاف الفرشة المائية وذلك إما بحفر الآبار وإحداث الثقوب بطريقة عشوائية دون ترخيص أو بنقل المياه من جماعة تازمورت إلى جماعتي سيدي بورجا ومشرع العين من طرف فلاحين كبار، فقد تم تقديم عدة شكايات للجهات المختصة، وأسفر ذلك على إحالة الملف على الضابطة القضائية، وهنا نسجل عدم تعاطي الجهات المسؤولة مع هذا الملف بكل جدية، فلا يعقل استمرار مهزلة استنزاف الفرشة المائية بتازمورت لأزيد من سنة، سيما وأن الفلاح المهرب للمياه من جماعة تازمورت إلى جماعة سيدي بورجا استغل فترة الحجر الصحي لتهريبها.

لذلك نطالب الجهات المعنية بالتدخل العاجل لحلحلة هذا الملف وإزالة الأنابيب المردومة تحت الأرض الناقلة للمياه، سيما وأن اللجنة (المكونة من ممثل السلطة المحلية بتازمورت، وممثل الشؤون القروية بعمالة تارودانت، وممثلة وكالة الحوض المائي بجهة سوس ماسة بأكادير، وممثلا المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس ماسة) التي عاينت هذه المهزلة بتاريخ 10 يونيو 2020 أثبتت هذه الخروقات في محضرها والذي تتوفر جمعيات المجتمع المدني على نسخة منه

2- فيما يتعلق بالترامي على الساحات العمومية الموجودة بتازمورت، بما في ذلك ساحة سور السعديين الأثري ومحاولة تبليط الخطارات فقد تم كذلك تقديم عدة شكايات/تعرض للجهات المعنية قصد التدخل الفوري للقطع مع هذه العشوائية السائدة بتازمورت

3- فيما يخص المجلس الجماعي بتازمورت نسجل في حقه التقاعس والخمول باستثناء بعض الأعضاء الأحرار القلائل، فلا يعقل أن نرى جماعة بحجم جماعة تازمورت ولا تستطيع حتى أن تصوت بالإجماع أو بالأغلبية على قرار يقضي بمنع استنزاف الفرشة المائية بتازمورت من جهة،

ومن جهة ثانية نسجل كذلك تشريدها مجموعة من المواهب في مجال الرياضة، فتازمورت التي كان يضرب بها المثل في مجال كرة القدم أضحت الآن لا تتوفر على ملعب يفجر فيه الشباب باختلاف أعمارهم مواهبهم وطاقاتهم وإبداعاتهم، إذ الملعب الوحيد والقديم الموجود بتازمورت تم الاستيلاء عليه، بل شرعت فيه أشغال البناء في خرق سافر وإجهاز على حقوق الساكنة، سيما الفتيان والشباب، فعوض أن نرى المجلس الجماعي يتهافت على إنجاز المصالح العامة للبلدة، أصبحنا نسمع بأنه السباق للاستيلاء على ملعب تازمورت.

4- مطالبتنا الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا، وذلك بإيفاد لجنة للتحقيق في العبث الذي تعرفه جماعة تازمورت والوقوف على الخروقات المتوالية في حق الساكنة، واتخاذ الإجراءات المناسبة والرادعة في حق كل المتورطين في هذه التصرفات التي تزيد من الاحتقان الاجتماعي بهذه الجماعة، والذي لا يبشر بخير.

5- تشكراتنا الجزيلات لكل من ساندنا وساند نصرة الحق كل من موقعه ودعوتنا جميع الفعاليات الجمعوية والحقوقية الأخرى للالتفات أكثر حول قضايانا العادلة والمشروعة

6- وعينا بأهمية الحفاظ على الفرشة المائية بتازمورت وأملاكها العمومية ومآثرها التاريخية والتصدي لكل من سولت نفسه المساس بها

7- في ظل تزايد الخروقات، وتوالي الاستفزازات للساكنة واستمرار هذه المهزلة وعدم تدخل الجهات المسؤولة والتعاطي مع هذه الملفات الحساسة بكل مسؤولية وجدية فسيتم مراسلة الديوان الملكي من جهة، ومن جهة أخرى ونزولا عند رغبة كل الغيورين من أبناء وبنات تازمورت، فإننا عازمون مواصلة الدفاع عن كل القضايا العادلة التي تهم بلدتنا بكل استماتة دون كلل أو نصب، ومستعدون لتنظيم أشكال احتجاجية سلمية مختلفة( وقفات ومسيرات احتجاجية محلية وإقليمية وجهوية) وإن اقتضت الضرورة وطنية، ويمكن معها تقرير اعتصامات إلى حين الاستماع لمطالب ساكنة تازمورت وإنصافها، خاصة ملف استنزاف الفرشة المائية والترامي على الأملاك العمومية وغيرها من القضايا

وفي الأخير تهيب جمعيات المجتمع المدني بتازمورت إلى كل الساكنة الالتفاف حولها والتشبث بمطالبها والدفاع عن قضاياها العادل وما ضاع حق وراءه طالب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة