شبح الموت يخيم على ساكنة منطقة تومليلين إقليم تارودانت

تارودانت الآن الإخبارية
أخبار تارودانت
شبح الموت يخيم على ساكنة منطقة تومليلين إقليم تارودانت

أطلق شباب جماعة تومليلين ضواحي تارودانت نداء استغاثة وطلب تدخل المسؤولين والمنظمات والجمعيات الحقوقية والإنسانية، بعد أن نشر الموت جناحيه بمنطقة إدوسكا أوفلا، والتمسوا وضع حد لآلام ومأساة سكان تومليلين والجماعات الخمس التابعة لقيادة أيت عبد الله، جراء انتشار فيروس كورونا بشكل مخيف، وتسجيل رقم قياسي في عدد الوفيات، غالبيتهم لم يتمكنوا من إجراء فحوصات عند إصابتهم بالمرض.

وحسب عادل أداسكو، رئيس جمعية إدوسكا للثقافة والتنمية، فالوضع الصحي لا يطمئن أبدا، فالحالة كارثية حيث بلغت نسبة الوفيات أرقاماً قياسية، في غياب دعم طبي للمنطقة من أجل القيام بفحوصات للمواطنين خاصة كبار السن.

وأضاف أداسكو، أن النقص الواضح للموارد البشرية واهتراء البنية التحتية للمنظومة الصحيّة بالمنطقة، سرع من ارتفاع عدد الوفيات، واستنكر تهاون السلطات المحليّة في التعاطي مع هذه الجائحة، بما يمثّل انتهاكاً لحقوق الإنسان المدرجة بالدستور والمكرسّة بأغلب العهود والمواثيق الدولية.

ودعا الفاعل الجمعوي الجهات المعنية إلى التسريع باتخاذ الإجراءات اللازمة من إمدادات طبية ومساعدات صحية (معدات صحية وأدوية ولوازم وقائية(، وإلى تعزيز ودعم القطاع الصحي بالمنطقة عبر إرسال بعثات وطواقم طبية وتخصيص كميات كافية من جرعات التطعيم ضد فيروس كورونا لضمان منع انتشار الوباء.

ويشهد إقليم تارودانت ارتفاع حالات الإصابة بالوباء اللعين، على غرار إقليم إنزكان وأكادير وتيزنيت.

المصدرالجريدة 24

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة