قلوب الرودانيين تهفو إلى مياه أولوز لتفادي العطش

تارودانت الآن الإخبارية
أخبار تارودانت
قلوب الرودانيين تهفو إلى مياه أولوز لتفادي العطش
قلوب الرودانيين تهفو إلى مياه أولوز لتفادي العطش
عفيفة بركات

لم يكن يتوقع محمد الستيني، أن ينقطع الماء الشروب بمدينة تارودانت بعد التساقطات المطرية التي عرفتها المنطقة في الموسم الحالي، هو يعبر عن حيرته خاصة أنه لم يتم الكشف، رسميا، عن السبب.

اضطر محمد لشراء مضخة وحاوية وضعها بسطح المنزل لتعبئتها بالماء من أجل التزود بتلك المادة الحيوية، غير أن ضعف تدفق المياه إلى الطوابق العليا يجعل ملء الحاوية صعبا.

ذات الشكوى يعبر عنها الطالب مصطفى الذي عاد لمدينته تاردوانت من أكادير بعدما انتهى الموسم الجامعي، هو يؤكد أن أحياء ينقطع عنها الماء من المساء إلى الصباح، بينما تنعم أخرى بتلك المادة طيلة اليوم لن بصبيب ضعيف.

يؤرق ضعف تدفق المياه، خاصة إلى الطوابق العليا واللجوء إلى قطع التزويد بها من المساء إلى الساعة السادسة صباحا، ساكنة المدينة، مادفع إلى رفع شكايات وعرائض إلى من يهمهم الأمر في المدينة.

في اتصال مع إسماعيل الحريري، رئيس المجلس البلدي لمدينة تارودانت، يشير إلى أن انقطاع الماء عن ساكنة بالمدينة مرده إلي تسرب المياه عبر شبكات نقله تحت الأرض، حيث أن العيوب التي شابت تلك الشبكات يتم إصلاحها اليوم.

غير أن الحريري أخبر SNRTnews أن المجلس عقد اجتماعا من أجل البحث عن حل لهذا المشكل، حيث تقرر ضخ المياه من سد أولوز في اتجاه آبار بالمدينة كي يعالجها المكتب الوطني للماء والكهرباء.

يؤكد الحريري أن هذه العملية انطلقت، حيث يتم حاليا تنقية القنوات الممتدة على مسافة 170 كلم من سد اللوز لتسهيل تدفق الماء للآبار لتلقي مياه السد، مؤكدا أن هذا سيكون حلا للمشكلة التي تعاني منها المدينة.

يشير رشيد فنان كاتب المجلس الجماعي في مدينة تارودانت في تصريح للموقع، إلى أن مشكل انقطاع الماء في جهة سوس راجع إلى كون الفرشة المائية للآبار ضعيفة جدا، مؤكدا أن المسؤولين في المدينة قد قرروا الاعتماد على سد اولوز لتزويد الساكنة بالماء، حيث أن تيسير تدفق المياه عبر القنوات سيستغرق شهرا على أقل، مؤكدا في الوقت نفسه، على أن المكتب الوطني للماء والكهرباء، بصدد إنشاء خزان للمياه في مدينة تارودانت، ما سيساهم في معالجة مشكلة انقطاع المياه مستقبلا.

المصدرSNRTnews

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة