سجن القصبة بتارودانت.. ماذا بقي منه؟؟

تارودانت الآن الإخبارية
تاريخ تارودانت
سجن القصبة بتارودانت
سجن القصبة بتارودانت
محمد سرتي

في هذا السجن ذلك الدهليز المظلم المخيف الذي وصفه القاضي سيدي رشيد المصلوت في فهرسه العملي رأي العين عام 1937م، ووصفه الفقيه العلامة عمر المتوكل الساحلي في مذكراته وقد مكث فيه شهرا عام 1948م، كما ذكره المجاهد مولاي حفيظ الواثر في شهادته الصوتية التي نقلها عنه الأستاذ الباحث نور الدين الصادق في كتابه (صفحات من تاريخ الحركة الوطنية بتارودانت) حيث سيق إلى سجن القصبة آنذاك خيرة شباب المدينة عام 1952م إثر احتفالهم بذكرى عيد العرش.

اليوم، ماذا بقي من سجن القصبة وقد أغفلنا ذكرى هؤلاء المجاهدين المناضلين الذين كرسوا حياتهم من أجل رفعة الوطن ؟!!

ولطالما نادينا بحفظ ذاكرة هذا المكان التي طمسها الإهمال والتواكل .. ولكن!!!

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة