رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات.. آن الأوان للتفكير بإنقاذ المقاولات الإعلامية بجهة سوس ماسة من الإفلاس

تارودانت الآن الإخبارية
جهات
رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات.. آن الأوان للتفكير بإنقاذ المقاولات الإعلامية بجهة سوس ماسة من الإفلاس

حضر سعيد ضور رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة سوس ماسة في لقاء مفصلي مع أرباب المقاولات الإعلامية بجهة سوس، وكان اللقاء منصبا حول مناقشة الأوضاع التي تعيشها المؤسسات الإعلامية الإلكترونية مند ميلادها وما أصبحت عليه من حالة إفلاس تام بسبب جائحة كوفيد 19، اللقاء جرى بعد زوال يوم أمس السبت 13 نونبر. 2021 بحضور أزيد من 30 مؤسسة إعلامية واعتدار مؤسسات أخرى إما بسبب العطلة أو بسبب ظروف خاصة

و قال ضور، إن الأمر يستدعي اليوم وقفة جهوية من أجل إنقاذ هذه المقاولات من الأزمة وذلك بالاستجابة لمطالبها من طرف الفاعلين في القطاع والمجالس المنتخبة، والتي يعيشها أربابها في صمت، عموما بالمغرب وبسوس خاصة، بسبب الجائحة وبسبب عدم تأهيلها،ما يهدد صناعة الخبر وتنميته .وأضاف ضور بأن رءية أخرى تكونت لديه بعد الاستماع إلى أرباب المقاولات الإعلامية مضيفا بأن غرفة التجارة التيتهتمبقطاع الخدمات إلى جانب الصناعة والتجارة يتسع حضنها إلى قطاع الإعلام وهي مستعدة إلى جانب باقي الهيئات لمواكبته والتفكير في إيجادالصيغوالبدائل الممكنة للنهوض به.

وأضاف رئيس الغرفة، أن المشاكل تتعلق أساساً بمستقبل القطاع، في ظل المطالب الملحة بتطويره وتجويد عمل المقاولات الإعلامية وتنويع مواردها، ضماناً لاستمرار عملية إنتاج الخبر ومواكبة التغيرات التي تعرفها المقاولة.

وأكد ضور، الذي واكب هذا اللقاء التنسيقي للمقاولات الإعلامية بسوس والذي حضره أزيد من ثلاثين ممثلاً للمؤسسات الإعلامية بجهة سوس ماسة، ، ان تأطير وتأهيل هذه المقاولات يدخل ضمن اختصاصات مؤسسة غرفة التجارة والصناعة والخدمات، لأن عملها يدخل ضمن القطاع الخدماتي الذي تؤطره الغرفة.

وأشارة المتحدث في مداخلته، أن التحول الكبير الذي عرفته مقاولات انتاج الأخبار بعد انتقالها من الورقي ، الذي كان يلعب دورا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا في السابق ، إلى المجال الرقمي السريع الذي فرض نفسه بشكل تنافسي على الورقي، الذي تراحع بشكل كبير، وساهم في التغيرات العميقة التي عرفها المجتمع المغربي في مجال تلقي المعلومة والخبر.

ودعا الضور الحاضرين من ممثلي المقاولات الإعلامية إلى توحيد الجهود والتنسيق من أجل التعاون بين جميع المتدخلين والمؤسسات لتجويد العمل الإعلامي وضمان ممارسته في ظروف ملائمة، بدلاً من الاعتماد على حلول مؤقتة لمواجهة الإفلاس الذي يهدد هذه المؤسسات بالجهة بسبب ضعف الموارد المالية واكماش سوق الإشهار و غياب الدعم.

واختتم اللقاء التنسيقي للمقاولات الإعلامية بسوس المنعقد بقاعة الإجتماعات بالغرفة، بتشكيل لجنة جهوية لتتبع مخرجات اللقاء واعداد دفتر تحملات يشخص الوضع واقتراح الحلول من أجل المستقبل الإعلام بجهة سوس ماسة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة